الانتشار الصامت..أهم ما يلزمكِ معرفته حول سرطان عنق الرحم

تاريخ النشر: 21/01/2023

الانتشار الصامت..أهم ما يلزمكِ معرفته حول سرطان عنق الرحم
الأمراض المزمنة

سرطان عنق الرحم (Cervical Cancer) هو رابع أكثر السرطانات شيوعاً بين النساء، إذ يتجاوز عدد المصابات به (604) آلاف مصابة سنوياَ، ويصيب خلايا عنق الرحم الموجودة في الجزء السفلي من الرحم.

هو السرطان الصامت!!

إذ لا تظهر أعراضه إلا في المراحل المتأخرة، أما أعراض سرطان عنق الرحم المبكرة فهي غير ظاهرة تقريبًا، وفي حالات نادرة قد يسبب نزيفًا بسيطًا فقط.

لهذا الورم الخبيث أسبابٌ متعددة، منها أسبابًا فيروسية وهي الأكثر شيوعاً، خاصةً الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (Human Papillomavirus HPV)، الذي قد ينتقل إلى عنق الرحم عن طريق الممارسات الجنسية المتعددة، وإهمال النظافة الجسدية.

وقد ينتقل أيضًا بطرق غير جنسية، مثل: الانتقال المهبلي للخلايا السرطانية من الأمهات المصابات بالمرض إلى الرضع وقت ولادتهم.

لا تؤدي معظم إصابات فيروس (الورم الحليمي البشري) إلى السرطان، وهذا يعني أنه ليست كل مُصابة بالفيروس ستُصاب بالضرورة بالمرض، لأن بدء الخلايا بالانقسام والانتشار يعتمد على عوامل أخرى مثل: البيئة ونمط المعيشة.


عوامل خطر السرطان الصامت:

يوجد عوامل خطر تساعد على نمو الخلايا السرطانية مع وجود فيروس (HPV)، مثل:

  • التدخين: وذلك لأن التدخين يزيد من مدة تواجد هذا الفيروس في الجسم، مما يزيد احتمالية الإصابة بهذا النوع من السرطانات، ويعتمد ذلك على عُمر المدخنة وعدد السجائر اليومية.
     
  • الأمراض الأخرى التي تصيب الأعضاء التناسلية: مثل فيروس هيربس أو الإصابات البكتيرية، فوجودهم مع وجود فيروس (HPV) يزيد من فرصة نمو الخلايا الخبيثة بشكل أكبر.
       
  • وجود نقص مناعة مكتسبة.


    ما هي أهم أعراض المرض؟

    قد لا تظهر أعراضُ سرطان عنق الرحم المبكرة إلا في حالات نادرة، والتي قد تظهر على هيئة نزفٍ بسيطٍ، لا سيّما بعد الممارسة الجنسية أو بعد انتهاء الدورة الشهرية.

    لكن في المراحل المتقدمة التي يكون فيها المرض قد انتشر خارج عنق الرحم، تكون الأعراض شاملةً الأعراض المبكرة إضافة إلى:
  • ألم عند التبرز.
  • وجود دمٍ في البول أو ألمٍ عند التبوّل.
  • آلام خفيفة في الظهر.
  • انتفاخ وتورم في الساق.
  • شعور بالتعب والإرهاق.

    ما هي أنواع هذا المرض الخبيث؟

    هناك نوعان أساسيان لسرطان عنق الرحم، سُميّت بحسب نوع الخلايا التي تصيبها، وهما:


  • سرطان حرشفية الخلايا: والذي يبدأ بالتطور في الخلايا الموجودة في الجزء المهبلي من العنق، وهو الأكثر انتشاراً بنسبة 90%.
      
  • السرطان الغُدي: والذي يبدأ من الخلايا الغديّة الموجودة في باطن عنق الرحم، وهو النوع النادر من هذا المرض.


    ما هي سبل الوقاية من سرطان عنق الرحم؟

  • التطعيم ضد فيروس (HPV): هذا اللقاح يحمي من الفيروس تقريباً بنسبة 100%، وهو واحد من أكثر الطرق أمانًا للحماية من المرض، كما يُساعد  اللقاح أيضًا على منع تشكّل البثور في منطقة الأعضاء التناسلية. استشيري طبيبكِ لمعرفة ما إذا كان هذا اللقاح مناسبًا لكِ.
  • فحص عنق الرحم: يعدّ الفحص الروتيني لفيروس (HPV) واختبارات عنق الرحم أحد أفضل طرق الوقاية، ويوصي الأطباء بدأها في أول عمر العشرينات، وتكرارها كل عدة سنوات، لأن لقاح فيروس (HPV) لا يحمي ضد كل أنواعه، ولهذا وجب الفحص الدوري.
  • استخدام وسائل الحماية عند ممارسة الجنس: مثل الواقيات الذكرية التي تقلل من انتقال الأمراض الجنسية، مع أنها ليست وسيلة كافية لمنع الفيروس من الانتقال تماماً.


    كيف يتم تشخيص المرض؟

    عند وجود مؤشرات تُشير إلى احتمالية وجود سرطان، يبدأ الطبيب بالسؤال عن تاريخ العائلة وإجراء فحص سريري وفحوصات تشخيصية متتابعة لمعرفة ما إذا كانت المريضة تعاني وجود هذا المرض أم لا.

    تشمل هذه الفحوصات:
  • التنظير المهبلي.
  • فحص الحوض والفحص المستقيمي المهبلي.
  • المسح المجهري لعنق الرحم.
  • الفحص المخبري والمجهري لخلايا عنق الرحم.
  • فحص الدم المخبري.



علاج سرطان عنق الرحم:

عند التأكد من من الإصابة بالمرض، يبدأ العلاج وفقًا لمرحلة السرطان، فإذا كان في المراحل المبكرة، والتي تشمل: المرحلة الأولى المتأخرة، والمرحلة الثانية المبكرة (أي أن المرض انتشر خارج عنق الرحم بنسبة بسيطة)، يكون العلاج جراحيًا عن طريق استئصال الرحم والأنسجة المحيطة به (Hysterectomy).

أما في المراحل المتأخرة، والتي تشمل: المرحلة الثانية المتأخرة إلى المرحلة الرابعة المبكرة (أي أن المرض قد انتشر خارج منطقة الحوض وإلى أعضاء أخرى)، فيكون علاج سرطان عنق الرحم مرتكزًا على العلاج الإشعاعي (Radiotherapy)، والعلاج الكيماوي (Chemotherapy).

بقلم الصيدلانية: آلاء عليان.



المصادر:

  • www.cancer.gov
  • www.msdmanuals.co
  • www.mayoclinic.org
  • www.mayoclinic.org

Contact support

Contact Support